حكم زواج التجربة في مصر حرام وفق الشريعة الإسلامية ؟

هل الزواج التجريبي في مصر محظور بنصوص الشريعة الإسلامية؟
في يوم الأحد 17 يناير 2021 ، تم نشر وثيقة مصرية بعنوان “تجربة الزواج” من قبل محامٍ وقع عليها بين زوجين ، مما أثار تساؤلات واسعة حول مدى حرمانه من هذا العقد وفقًا لـ المبادئ الإسلامية ، وفي هذا المقال الذي قدمناه لكم ، سنعرف معًا حقيقة هذا التحقيق وفقًا لما قاله مركز الأزهر. الشريف العلمي وبيت الافتاء المصري.

وقد أجريت عمليات رئيسية على Google Global حولها هل تجربة الزواج ممنوعة أم مسموح بها وفيما يتعلق بتاريخ الوثيقة ، يرجع ذلك إلى نشر محامٍ يُدعى أحمد مهران ، وثيقة مكتوبة بين زوجين وتُعرف باسم زواج التجربة.

بمجرد أن ينشر المحامي الوثيقة عش الزفاف شهدت مواقع التواصل الاجتماعي جدلًا كبيرًا خلال هذا العقد حيث حسم الأزهر الدولي ودار الإفتاء الموضوع.

في نهاية هذا المقال ، قدمنا ​​لك محتوى المستند الذي أعده المحامي مع زوجين مصريين.

وبحسب وسائل إعلام مصرية محلية ، ومنها قناة “دي إم سي” ، التي نقلت عن المحامي ، ناشدته امرأة بعد ثلاث سنوات من الزواج رفع دعوى طلاق والحصول على حقوقه.

قالت إن أول شخص طلب منها الاتصال بزوجها للتفاوض معه وديًا ، وتحدث المحامي مع الزوج وطلب منه الحضور إلى مكتبه بحضور الزوجة.

وقام مهران بلم شمل الزوجين ، ثم سألهما عن سبب المشاكل التي أدت إلى الطلاق ، ومطالبات كل طرف بمواصلة الحياة بينهما خاصة مع وجود الأبناء.

ما هو الزواج التجريبي:

وبخصوص معنى الزواج التجريبي ، فإن هذا الزواج يحدد مدة عقد الزواج لمراعاة نجاح الزوجين وعدم وقوع الطلاق قبل هذه المدة أو انتهاء العلاقة ، وهو يشترط أن تنتهي الفترة التعاقدية.

تعليقات الأزهر العالمية على زواج التجربة:

من جهة أخرى ، علق مركز الإفتاء بالأزهر العالمي على وثيقة “تجربة الزواج” التي انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي كالنار في الهشيم.

وقال مركز الأزهر في بيان: “الزواج عقيدة ثقيلة لا يمكن العبث بها ، واشتراط عدم التفريق بين الزوجين لمدة خمس سنوات أو أقل. أكثر في ما يسمى بالزواج التجريبي هو حالة فاسدة لا معنى لها. باطل ومحظور. “

وأشار إلى أن عقد الزواج التجريبي يتعارض مع أركان نظام الزواج في الإسلام.

وأوضح أن هذا العقد يتعارض مع أحكامه وأهداف الشريعة الإسلامية. ورأى أن ذلك تضمن عدم احترام المرأة وعدم الحفاظ على كرامتها وكرامة شعبها ، وهذه الصورة عامل في تدمير القيم والأخلاق في المجتمع.

وبحسب الأزهر ، فإن هذا زواج تجريبي يُمنع فيه الزوجان من حله بالطلاق من الزوج أو الطلاق من الزوجة أو الانفصال عن القاضي لمدة خمس سنوات. أو أقل أو أكثر بشرط أن يكون شرطا في عقد الزواج مع شروط أخرى يتفق عليها الطرفان. .

أما الشيخ خالد الجندي فتجربة الزواج من أهم العقود الشرعية التي يجب تقديمها للكتاب والسنة على طريقة المجتمع التي اتفقت عليها ، مؤكدا في مقابلة إعلامية. ان المصريين لن يوافقوا على هذا.

اترك ردا